قواعد إلمور ليونارد العشر للكتابة

“If it sounds like writing … rewrite it.”

“إذا كان ما قُمتَ به يبدوكالكتابة، فأعد كتابته”

قواعد إلمور ليونارد العشر للكتابة

ترجمة: أحمد العلي

كتبت: ماريا بوبوفا

http://www.takweeen.com/?p=819

http://www.brainpickings.org/index.php/2013/08/21/elmore-leonard-10-rules-of-writing/

في 16 يوليو 2001، بنى إلمور ليونارد (أكتوبر 1925- أغسطس 2013) مجده الخالد بمساهمته في حقل الكتابة عن الكتابة، والتي قدمها على شكل قطعة قصيرة لصحيفة نيويورك تايمز يُعدّد فيها عشرة قواعد يلتزم بها حين يكتب. استلهمت صحيفة الغارديان من إلمور هذه الفكرة و قامت بإصدار سلسلة قواعد مشابهة يقدّمها كُتـّابٌ مرموقين من بينهم زادي سمث، مارغريت آتوود، و نيل غيمان.. و التي انتهت إلى جمعها في كتاب قواعد إلمور ليونارد العشر للكتابة (المكتبة العامّة) – كتابٌ ضئيل، مطبوعٌ بأناقة و بشروحاتٍ كتبها جوي سارديالو برفقة قواعد إلمور الخالدة.

يبدأ تقديمه لقواعد الكتابة بتنويهٍ قصير:

إلتقطتُ هذه القواعد طوال مشواري، لتساعدني على أن أكونَ غير مرئيٍّ كراوية في الكتاب الذي أكتبه، لتُعينني على مَسرحة ما يجري في الرواية، لا حكايته بصوت الراوي. إذا كانت اللغة طيّعة بين يديك، إذا كان خيالك ملكك و نبرةُ صوتك في الكتابة تُعجبك، فليس الاختفاء هو ما تبحث عنه و تحتاجه، و تستطيعُ لذلك أن تتخطّى هذه القواعد، إلا أنه يُمكنك أن تُطِلّ عليها فقط.

1. لا تبدأ كتابك أبداً بالحديث عن حالة الطقس!.

إلا أن يكون الحديث عن حالة الطقس ضرورياً لوجود شخصية تتفاعل معه، لا تستطرد في الحديث عن حالة الطقس إذا كنت تريد خلق شعورٍ للجو. يميلُ القارئ للاندفاع في القراءة بحثاً عن الشخصيات. هناك بالطبع استثناءات. إذا حَدَثَ و كنت بيري لوبز، الذي يستطيع وصف الثلج و الجليد بطُرُقٍ أكثر من تلك التي لدى أهل الأسكيمو، تستطيع أن تكتب تقاريرَ عن الطقس ما بدى لك.

2. تجنّب الافتتاحيّات.

قد تكون مزعجة، خاصة إذا جاءت بعد تصديرٍ يسبقه تقديم.. لكنها عاديّة في كل الكتب إلا الروائية منها. إن الافتتاحيّة في الرواية هي الخلفيّة الدراميّة لها، و لذلك، تستطيع أن تضعها في أيّ مكانٍ تريده من الرواية.

هناك افتتاحية في كتاب Sweet Thursday لـ جون ستينبك، لكنها رائعة! لأن هناك شخصية في الكتاب نطقت بالهدف الذي أريده من قواعد الكتابة هذه، إنها تقول: “أحبُ كثرة الأحاديث في الرواية، ولا أُحب أن يُخبرني صوتٌ مُبهمٌ لا يعود إلى أيّ شخصية في الرواية عن شكل الرجل الذي يتحدث فيها.. أُريد أن أكونَ قادراً على تخمين شكل الشخصية من أحاديثها، و طريقة تفكيرها من كلامها. يُعجبُني وجود بعض الشروحات لكن ليس الكثير منها. أحياناً، اُحبُ أن تكسرَ الكتابَ حزمةٌ من الفصول التي لا تحتاجها الرواية “Hooptedoodle”.. قد تستطيع فعل ذلك بتدوير بعض الكلمات الرنّانة أو حتى أن تُغنّي أغنية. هذا رائع. لكني لا أزال أتمنّى أن توضع هذه الكلمات التي تكسر سرد الرواية في فصول لوحدها لكي لا تختلط مع القصة الرئيسية.”

3. لا تستخدم أيّ فِعلٍ غير “قالَ/ قالَت” في المحادثات و تبادل الحوار، أبداً.

أسطُر الحوار مُلكٌ للشخصيّة الروائية، و الفعل التنويهي ليس سوى أنف الروائي محشوراً فيها. تبدو “قالَ” أخف في تطفلها على الشخصيّة و حديثها من “شَكَا” و “تذمّر” و حذّر”. مَرَرْتُ مرّةٌ على سطر حواري لـ ماري مكارثي كتبت فيه “أَعلـَنَ بقـَسَمَ”، فاضطررت للتوقف عن القراءة لكي أفتح المُعجم.

4. لا تستبدل الفعل “قالَ” بوصف حال المتكلّم

.. “عاتـَبـَهُ باستماتة”. استخدام ظرف الحال بهذه الطريقة ( وبأيّ طريقةٍ كانت) هو خطيئةٌ مُميتة. حينها، يكونُ الكاتب قد كَشَفَ عن وجوده بشكل لافت بدل أن يختفي، لقد استخدم كلماتٍ أفسدت تناغم الحوار و اتزان تبادل الحديث. عبّرتُ عن هذه الفكرة على لسان إحدى شخصياتي التي وَصفـَت اشتغالها على الرومانسيات في التاريخ: “إنها مليئة بحالات الاغتصاب و الظروف!.”

5. أَبقي علامات التعجُّب تحت سيطرتك

مسموحٌ لك بين كل مئة ألف كلمة من السّرد أن ترمي بعلامتـَي تعجُّب أو ثلاثة. أمّا إذا كنت تملك موهبة اللعب بها كما يفعل توم وولف، فارمها على الصفحات بملئ كفـّك.

6. لا تستخدم كلمات مثل “فجأة” أو “قامت الدنيا ولم تقعد”.

لا تحتاج هذه القاعدة إلى تعليق. لاحظت أن الكُتّاب الذين يستخدمون كلمة “فجأة” يميلون لإفلات زمام التحكم بعلامات التعجب.

7. استعمل باعتدال اللهجات المحليّة و الكلمات العاميّة.

فورَ أن تبدأ بكتابة الكلمات في حوارٍ ما كما يتم نُطقها صوتياً، و تبدأ بتعبئة الصفحة بالفواصل، لن تستطيع التوقف. لاحظ كيف استطاعت آني برولكس أن تلتقط أصوات الـ وايومنغ في كتيّبها القصصي Close Range.

8. تجنّب الشروحات المطولة عن الشخصيات.

هذا ما غطّاه جون ستينبك في Sweet Thursday . و أجبني، في Hills Like White Elephants لـ إرنست هيمينغواي، كيف يبدو شكل “الأمريكي و الفتاة التي معه”؟ الوصف الجسدي الوحيد في القصة كلها هو: “خلَعَت قُبَعتها و وضعتها على الطاولة”.. ولا زلنا في قراءتنا للقصة، نعرف أصوات هذا الزّوج و نميّز نبرتيهما بلا أيّ استخدامٍ مباشر لظروف الحال.

9. لا تستطرد في التفاصيل الواصفة للأمكنة و الأشياء.

إلا إذا كنتَ مارغريت آتوود و تستطيع أن ترسُمَ المَشَاهِد بالكلمات، أو أن تكتب المناظر الطبيعية بأسلوب جيم هاريسون. و حتى لو كنتَ ماهراً في ذلك، فأنت لا تريد أن تتخلّق أحداث الرواية من التفاصيل الواصفة، و إنما من جرَيان الحكاية نفسها.

و أخيراً:

10. حاول أن تترُك كتابة القِطَع التي يميلُ القـُرّاء إلى تخطّيها.

جاءت هذه القاعدة إلى ذهني عام 1983. فـَكـّر بما تتخطّاه في قراءتك لروايةٍ ما؛ فقرات طويلة من السّرد تمتلئ بكلماتٍ كثيرةٍ جداً. مالذي فَعَله الكاتب فيها؟ إنه يرتكب إثم كَسر السّرد الروائي بما لا يخدم القصة “Hooptedoodle”؛ رُبما بأخذ جُرعةٍ أخرى من وصف الطقس أو بالإنسلال إلى رأس إحدى الشخصيات، و القارئ إمّا أن يعرف بـِمَ تُفكّر به تلك الشخصية أو أنه لا يهتم. أُراهنُ على أنك لا تتخطّى قطعة حواريّة.

و أهم قاعدة لدي، و هي الواحدة التي تُلخّص العَشر: إذا كان ما قـُمتَ به يُدعى كتابةً، فأعد كتابته.

أو، إذا كان الاستخدام الأمثل لكلمةٍ ما هو المُتعارَف عليه، فأزحها عن طريقك. لا أستطيع السّماح لما تعلّمناه في حصص اللغة الإنجليزية بأن يُعَكّر نغمة السّرد و صوت الحكاية.. إنها إحدى محاولاتي في أن أبقى غيرَ مرئيٍ في الرواية بألّا أكشف عن وجودي للقارئ عِبر استخدام طُرُق الكتابة المتعارف عليها (قالَ جوزف كونراد شيئاً عن أن الكلمات نفسها تقف في طريق محاولتك لقول شيئٍ ما.)

إذا كنتُ أكتُب المَشَاهِد دائماً من وجهة نظر شخصية معيّنة في ذلك المشهد، تلك التي يُمَكـّنها موقعها من أن ترى الأحداث وبالتالي روايتها كأنها تنفُخُ فيها الحياة، فأنا إذاً قادرٌ على التركيز في أصوات الشخصيات المختلفة و هي تُخبرك عن نفسها و عن مشاعرها تجاه ما تواجهه و مالّذي يجري حولها، و رغم ذلك.. قادرٌ على أن أبقى غير مرئيٍّ و في الخفاء.

الّذي فعله جون ستينبك في Sweet Thursday هو أنه عَنوَنَ فصول روايته بما يدُل على محتواها، لكن بشيءٍ من الغموض؛ “الذين يُحبونهم الآلهه يُصابون بالجنون” إحدى تلك العناوين، “أربعاءٌ مُصابٌ بالقـَمل” عنوانٌ آخر. و قد كان عنوان الفصل الثالث: “1Hooptedoodle ” أمّا الفصل الثامن والثلاثين فقد كان عنوانه: “2Hooptedoodle” كتحذيرات للقارئ، و كأن جون ستينبك يقول: “هذه فصولٌ ستجدني أترحّلُ فيها بالكتابة إلى عوالم فانتازية، و لن تؤثـّر أبداً في مجريات الرواية. تستطيعُ أن تتخطّاها إذا شئت”.

تمّ إصدار رواية Sweet Thursday عام 1954، عندما كنتُ أحبو في عالم النشر، و لم أنسَ أبداً افتتاحية الرواية.

هل قرأتُ وقتها فصول ال”Hooptedoodle”؟

كلمةً كلمة.

Advertisements